أقوال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايدآل نهيان

في الإتحاد

"إن يوم الثاني من ديسمبر عام 1971م أعاد لهذا الوطن وحدته وأسقط كل عوامل التجزئة وجعل من أرض الإمارات نسيجا مركبا يتمتع بكل صفات الانسجام ويمتلك كل عناصر التقدم والرخاء."

 ***************************

"سوف يبقى الثاني من ديسمبر 1971م على مر الزمان الحدث الأعظم قيمة في تاريخ الإمارات.. والأكثر تأثيراً في مستقبلها لا ينضب نبعه أو يخف صداه."

 

 ***************************

"أكدت مسيرة الاتحاد صحة الاختيار التي انتهجها قائد المسيرة عندما اختار برؤية ثاقبة لآفاق المستقبل طريق الاتحاد، ولا طريق غيره فتفتح بذلك أمام الامارات عصر جديد."

 

 ***************************

"كان الاتحاد حلماً فأصبح حقيقة.. وكان أملاً فأصبح حقيقة.. وكان أملا فأصبح واقعا يرتكز على أرضية صلبة قوية نتيجة للإيمان الراسخ بضرورته الملحة والرؤية الصافية لأهدافه الحاضرة والمستقبلية."

 

 ***************************

"إن شمس الثاني من ديسمبر استطاعت أن تساير حركة التاريخ والتطوير وأن دولة الامارات العربية المتحدة تنهض اليوم برجالها وتزدهر بسواعد أبنائها وبإرادة قيادتها المخلصة."

 

 ***************************

" إذا كان تاريخ الامارات قديمة وحديثة يزخر بمناسبات العز والفخار التي لا تنسى أبدا فإن يوم الثاني من ديسمبر سنة 1971م من الأيام العزيزة والغالية على نفوسنا الخالدة في قلوبنا لأنه اليوم الذي بارك الله فيه هذه الأرض الطيبة."

  ***************************

" نحن نتطلع إلى طموحات أكبر وأشمل ونضع نصب أعيننا بإستمرار المهام والمسؤوليات التي تواجهها هذه المسيرة في تقدمها بإذن الله، ليس فقط لتدعيم وتطوير ما تحقق من إنجازات وإنما أيضا نهضتنا وتوسيع أفاقها بالجديد من هذه المنجزات."

 

 ***************************

" في عيد الوفاء سنظل نصون أرضنا الغالية، الأبية العامرة بالعزة والكبرياء إرادة واحدة وقلباً واحداً على صفحة ترابنا الوطني ونقول لإمارات الوفاء لا يسعنا يا وطننا إلا أن ندعو لك بالرفعة والتقدم والازدهار."

 

 ***************************

" لقد استطاعت دولة الامارات أن تقدم خلال مسيرة الاتحاد نموذجاً حيا ومشرفاً للدولة الحديثة التي استمدت من الماضي طريقاً للحاضر ورسخت الحضارة ديموقراطية وشورى في الحكم عدلاً وامناً واستقرار بين الناس، وكلها من مقومات الدول الناجحة القوية البنيان والمتينة الوشائج."

 

 ***************************

" أمام هذه التجربة الفريدة الرائدة تتجسد عظمة الرجال وقوة الإرادة وسلامة البناء الذي يؤتي أكله يوما بعد يوم.. فالاتحاد.. مسيرة بدأت ونمت ولا تزال بحمد الله تحقق كل يوم إنجازاً جديداً في كل لحظة لبنة أخرى في بناء الوطن."

 

 ***************************

"إن مناسبة قيام دولة الامارات تذكرنا بحجم المسؤوليات الكبرى التي علينا أن نتحملها بجدارة المهارات الهائلة التي تقع على قواعد الاتحاد وننطلق به نحو آفاق التطور لأنه طريقنا إلى المستقبل."

 

 ***************************

"في الثاني من ديسمبر 1971م انطلقت إلى الآفاق دولة الامارات العربية المتحدة قوية بوحدة شعبها عزيزة بإخلاص قادتها أبية بصلابة جيشها غنية بوفرة ثرواتها وخيراتها كريمة بتعدد عطاءاتها."

 

 ***************************

" لم تعد دولة الامارات مجرد بقعة جغرافية تنحصر منجزاتها داخل هذه البقعة ولكن تتعداها كمعنى لهذا الاتحاد وكتأثير لحجم هذا الانجاز وكأبعاد تاريخية لها وزنها وثقلها بين كل شعوب العالم."

 

 ***************************

" إن الأجيال سوف تمضي بعون الله على أرض الإمارات جيلا بعد جيل وستبقى بفضل الله هذه الأرض الطيبة تحرسها عناية الخالق وتحميها عزائم الرجال وسواعدهم وستبقى راية الامارات عالية خفاقة وتبقى معها أعمال رجالها المخلصين الأوفياء شواهد حية ومعالم بارزة على درب مسيرة هذا الوطن."

 

 ***************************

جميع الحقوق محفوظة لموقع قرية الطويين