نشأته وبداية حياته

بدأت تربية صاحب السمو الشيخ خليفة على حفظ القرآن الكريم والملازمة الدائمه لوالده الشيخ زايد الذي نهل منه مكارم الأخلاق والصفات الحميدة والكرم والشجاعة وتلقي تعليمه الأساسي في مدينة العين التي لم تكن تتوفر فيها في ذلك الوقت مدارس نظامية. وكانت لنشأة صاحب السمو الشيخ خليفة في مدينة العين أهمية خاصة إذ أن المدينة التي تعد ثاني أكبر المدن في إمارة أبوظبي، تشكل قاعدة لكثير من القبائل المحلية، مما وفر له فرصة واسعة للاحتكاك الميداني بهموم المواطنين، وجعلته قريباً من نطلعاتهم وآمالهم وظهر أثر ذلك جلياً في مرحلة الطفرة التنموية التي كان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد يقود منها مبادرات عديدة لصالح المواطنين، وكانت هذه المبادرات تحظى بمباركة ورعاية المغفور له والده الشيخ زايد الذي أوكل إليه الكثير من المهمات خاصة مهمات البناء الداخلي.

 

يعتبر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد نموذجاً مشرفاً لآل نهيان بكل أصالتهم، ومعدنهم النفيس، وتواضعهم الجم مما جعله أخا لكل مواطن وصديقاً للجميع لخلقه السامي، فهو دائماً ما يلقاك بإبتسامة عريضة، يشرق بها وجهه، وبحفاوة تخال معها أنك تعرفه منذ سنوات طويلة ويستقبلك بحرارة دون أن يعرفك مسبقاً من تكون وليس بمنصبك أو جاهك ويعطيك جل اهتمامه ويستمع إليك بأذن صاغية.

 

ويرجع الفضل في تشكيل شخصية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد وأخلاقياته وفكره إلى والده الذي حرص على ملازمته وتتلمذ على يديه في القيادة والسياسة والفكر.

 

ويتمتع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بحب الناس له نظراً لصفات الجود والكرم، التي استمدها من والده فضلاً عن هدوئه ودماثة خلقه. وإحساسه المتأصل في عمله للمسؤولية مبكراً هذا فضلاً عما عرف عنه من رجاحة العقل. وبعد النظر وكريم الخصال.

 

وكان لقرب صاحب السمو الشيخ خليفة من المواطنين تأثيراً واضح في شخصيته إذ أن ظروف الحياة القاسية في الخمسينات والستينات وضعف المستوى الثقافي والتعليمي كانت تفرض أناط سلوك إجتماعية يغلب عليها التواضع والبساطة وتشرب صاحب السمو الشيخ خليفة هذا الأسلوب في التعامل مع المواطنين وكان في لقاءاته وأحاديثه قريباً من الجميع.

 

من الهوايات التي يمارسها صاحب السمو الشيخ خليفة خلال أوقات فراغه القليلة صيد السمك، وقد اعكست على شخصيته التي تمتاز بالهدوء والبعيدة عن التوتر بالرغم من المهام الحكومية والرسمية الكثيرة.

 

وصاحب السمو الشيخ خليفة قاريء للتاريخ والشعر ويجمع مجلسه الكثير من المفكرين والأدباء والشعراء. وللرياضة نصيب كبير من أهتمام سموه الذي يحرص على متابعة النشاط الرياضي بإستمرار وله إسهامات مادية كبيرة في دعم الفرق والأندية الرياضية فضلاً عن منتخبات الإمارات في الألعاب الرياضية المختلفة.

 

أما عن الزيارات الخاصة لسموه فهي زيارات مبرمجة وسنوية حيث يقضي إجازاته في الخارج ليمارس خلالها رياضة الصيد بالصقور، وهي ميول اكتسبها عن والده الذي يعد واحداً من الخبراء الدوليين في هذا المجال. ومع إن الشيخ خليفة بن زايد مقل في زياراته ورحلاته الخارجية،إلا انه كان يكلف في كثير من الأحيان يترأس وفود نيابة عن الشيخ زايد، أو القيام بزيارات رسمية للخارج.

 

 

ومع انه لم يعرف عن الشيخ خليفة قرض الشعر إلا أنه قارئ للتاريخ والشعر، ويجمع مجلسه الكثير من المفكرين والأدباء والشعراء.

 

وفي مجال الرياضة هناك نصيب كبير لها من اهتمام الشيخ خليفة الذي يحرص على متابعة النشاط الرياضي باستمرار وله إسهامات مادية كبيرة في دعم الفرق والأندية الرياضية،فضلا عن منتخبات الإمارات في الألعاب الرياضية المختلفة.

 

وهو معروف بتشجيعه الرياضة وخاصة الرياضات التراثية مثل الفروسية وسباقات الهجن ومولع بصيد السمك والصيد بالصقور. كما يعرف عنه حبه لقراءة التاريخ والشعر ويضم إلى مجلسه الكثير من المفكرين والأدباء والشعراء.

 

للشيخ خليفة بن زايد اهتمام خاصة بالزراعة والتشجير وهو في ذلك يقتفي اثر والده الشيخ زايد الذي كانت له تجربة فريدة في هذا المجال.

 

ونظرة الشيخ خليفة للزراعة نظرة خاصة فهو يرى أن الزراعة بمثابة المدرسة الأولى التي تعلم فيها الإنسان كيفية التعايش مع الطبيعة وكيفية إنتاج احتياجاته، وهي أيضا تعلم الإنسان قيمة العمل وضرورته.

 

مع أن المسؤولية وقيودها قد تحجب الطابع الشخصي لعلاقات الشيخ خليفة بمحيطه إلا أن له صداقات محلية وخارجية ممتدة،وهو يحرص على التواصل مع هذه الصداقات،سواء من خلال الاستقبال الدائم لأصدقائه في مجلسه آو زيارتهم في بيوتهم ومشاركتهم في كافة المناسبات الخاصة والعامة.

 

وللشيخ خليفة إسهامات مهمة في دعم أنشطة الدعوة الإسلامية فهو يسهم ماديا يمعنوا في إنشاء ودعم المراكز الإسلامية، ويقدم مساعدات فعالة لكل من يعمل في حقل الدعوة إلى الله. وهناك عدد من المدارس باسمه في العديد من الدول الإسلامية وله تبرعات لمساجد ومراكز إسلامية في أوروبا أيضا.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع قرية الطويين