«الفجيرة الخيرية» توفر مشاريع منتجة لـ 161 أسرة مواطنة وبرامج متنوعة لخدمة الأفراد والأسر

2433355628

موقع الطويين : البيان

أكد سعيد محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية أن البرامج الخيرية والمشاريع التنموية التي تقدمها الجمعية شهدت توسعاً كبيراً بفضل الله تعالى لخدمة الفرد والأسرة المواطنة داخل الدولة حيث وصل عدد الأسر المستفيدة من أموال الزكاة 18266 أسرة، كما بلغ عدد الأسر المستفيدة من المساعدات العينية 4030 أسرة، بنسبة نمو بلغت 26%، موضحاً أن الجمعية تنتهج خططاً مستقبلية تصب في مصلحة الأسرة المواطنة وتهدف إلى الوصول الى شرائح أوسع من المستحقين للمساعدة داخل الفجيرة.

وقدم سعيد محمد الرقباني أرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لما يلقاه العمل الخيري والتطوعي في الإمارات من دعم ورعاية لا محدودة.

مؤكداً أن الرعاية المستمرة من قبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة لكافة أنشطة وبرامج الجمعية قد جعلت منها إحدى الصور المضيئة في مسيرة الخير المباركة فوق أرض الإمارات.

وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية أن الجمعية توفر للأسر المستحقة للمساعدة الفرصة للاستفادة من مشاريع تنمية وتأهيل الأسر المنتجة، وقد بدأت عام 2004 مشاريع تنمية وتأهيل الأسر المواطنة بأسرتين فقط وبلغ عدد الأسر المستفيدة من تلك المشاريع حتى الآن (161) أسرة مواطنة تمتلك مشاريع متنوعة، ويقوم المشروع على منح ربة الأسرة المواطنة التي ترغب في العمل والاعتماد على النفس مجموعة من المشاريع التجارية الناجحة لتختار منها ما يناسبها وفق المهارات والخبرات المتوفرة لديها وتشمل (التاكسي النسائي، الحناء والزينة، إنتاج وبيع العسل، الملابس الجاهزة، العبايات والشيل، الخياطة والتطريز، بيع البخور والعطور)، وتعمل الجمعية على تطوير وتحسين أداء الأسر المستفيدة من خلال إلحاق ربة الأسرة بالدورات التدريبية المتخصصة والمشاركة في المعارض في كافة إمارات الدولة، مؤكدا أن العدد في ازدياد ونمو مستمر وهم في حاجة لمن يمد لهم يد العون ليتمكنوا من العمل والاعتماد على النفس.

وعن تكريم مجلس وزراء الشؤون بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، جمعية الفجيرة الخيرية بعد اختيارها مؤسسة رائدة في مجال تنمية وتأهيل الأسر المنتجة على مستوى دول مجلس التعاون، بمدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، أعرب سعيد الرقباني عن اعتزازه بالجائزة، مؤكداً أن الاختيار والتكريم تتويج لجهود الجمعية في مجال العمل الخيري، وأن الجائزة نتاج ثمرة وتضافر جهود عدة سنوات خلت بعد ان كرست إدارة الجمعية منذ تأسيسها فى ابريل 1987 في إمارة الفجيرة، كل طاقاتها وإمكاناتها واهتماماتها من اجل النهوض بالأسر المحتاجة وتمكينها من خلال وسائل وأدوات انتاج قادرة على تحويل هذه الاسر من أسر معوزة محتاجة تتلقى المساعدات والمعونات إلى أسر منتجة قادرة على الاعتماد على نفسها.

التقوية الدراسية

وقال الرقباني: إن الجمعية بدأت منذ عام 2010م في تنفيذ برنامج التقوية الدراسية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ممثلة في منطقة الفجيرة التعليمية، ويهدف البرنامج إلى إعداد الطلبة من أبناء الأسر المواطنة المستحقة للمساعدة وإلحاقهم برنامج التقوية الدراسية للصفين الحادي عشر والثاني عشر في (اللغة العربية – اللغة الإنجليزية – الحاسب الآلي – الرياضيات) بهدف رفع مستوى الطلاب لتحقيق نسب تفوق في الثانوية العامة وإعدادهم للدراسة الجامعية حيث تبلغ تكلفة الطالب الواحد 5000 درهم وتتحملها الجمعية بالكامل، واستفاد من تلك الدورات (762) طالب وطالبة، كما بلغ عدد الطلاب المنتسبين للبرنامج هذا العام (95) طالباً ونظرا للنجاح الملموس للمشروع وإقبال الطلاب على التسجيل به تواصل الجمعية التوسع في تقديم خدمات المشروع هذا العام لشرائح أكثر من الطلبة المحتاجين المستحقين للمساعدة.

مشروع حفظ النعمة

وأشار رئيس الجمعية إلى النمو والنجاح الذي يشهده مشروع حفظ النعمة الذي بدأ عام 2004 بهدف حفظ الطعام الزائد في المناسبات والأعراس وتوزيعه على الفئات المحتاجة من عمال وأسر فقيرة حيث تم توزيع (556.251) وجبة طعام على المحتاجين عام 2012.

وأوضح الرقباني أنه بفضل من الله تعالى وبدعم ورعاية كريمة من أهل الخير والإحسان استكملت الجمعية استعدادها لاستقبال شهر رمضان المبارك بمجموعة كبيرة من البرامج والمشاريع الخيرية، وأضاف أن مشروع المير الرمضاني يأتي على رأس مشاريع شهر رمضان لهذا العام حيث تقوم الجمعية بتوفير الاحتياجات الأساسية من المواد الغذائية للأسر المستحقة للمساعدة، حيث بلغ عدد الأسر الفقيرة والمتعففة المستفيدة من المير الرمضاني 1436 أسرة في مختلف مناطق الفجيرة.

 

دعم المحسنين

 

أكد سعيد محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية أنه بفضل دعم ومساندة المحسنين الكرام من أبناء إمارات الخير والعطاء، تواصل الجمعية تقديم برامجها الخيرية والإنسانية لخدمة الفرد والأسرة المواطنة، والجمعية ترحب بمبادرات أهل الخير الداعمين لحملتها الرمضانية مضيفاً: ندعو أهل الخير للمساهمة معنا بما تجود به أنفسهم الكريمة والوقوف إلى جانب الجمعية وتضافر كافة الجهود لدعم مشاريعها الخيرية والإنسانية مصداقاً لقوله تعالى: “الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون”.

Related posts

Leave a Comment