عمار بن حميد: مطار وميناء جديدان في عجمان

355

355 (1)

355 (2)

355 (3)

موقع الطويين : الخليج – محمد الرفاعي

كشف سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي عن تخصيص 40% من ميزانية حكومة عجمان للعام 2014 للمشاريع التنموية والاقتصادية والاجتماعية بالإمارة، حيث تعد هذه النسبة في ازدياد مضطرد عاما بعد آخر مواكبة للازدياد السكاني الذي تشهده الإمارة والتوسع العمراني والنهضة التي تشهدها عجمان في كافة المجالات، مشيراً إلى ان تكلفة انشاء الطرق والجسور وتطوير البنية التحتية لهذا العام 2014 تقدر تقريبا ب 40 مليون درهم .
وأكد سموه في حوار خاص مع “الخليج” ان مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة في كل مناحي الحياة لبت احتياجات الحاضر والمستقبل في عملية تنموية متميزة تتعلق بحياة الإنسان واحتياجاته البيئية والاقتصادية؛ في منظومة حياتية متكاملة بصورة وضعت دولة الإمارات العربية المتحدة في الصفوف الأولى مع أرقى دول العالم التي جعلت التنمية المستدامة في أولويات سياستها .
كما وجه سموه تمشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بزيادة عدد المطارات والموانئ في الدولة دعماً لتواصلها مع دول العالم الأخرى، خلال الشهرين الماضيين، بتكثيف العمل في مشروع مطار عجمان الدولي في المنامة، ويجري العمل حالياً على قدم وساق، من جانب شركائنا الأجانب في المشروع والشركات الاستشارية العالمية التي تم اختيارها في إعداد التصميمات التفصيلية لمرافق المطار الدولي المأمول .
وكشف سموه عن إنشاء ميناء جديد في الإمارة، حيث تم تكليف شركة عالمية ذات خبرات واسعة في تشييد الموانئ بإعداد الدراسات المطلوبة للمشروع ومن المتوقع أن تكتمل تلك الدراسات في مطلع أكتوبر المقبل .
وأكد سموه ان عجمان تسعى لأن تكون نقطة للجذب السياحي كون السياحة رافداً حيوياً مهماً في تطوير الناتج المحلي للإمارة، وإن حكومة عجمان تضع كامل ثقلها من اهتمام ورعاية ودعم لتطوير قطاع السياحة، حيث تعزز هذا التوجه عبر استراتيجية عجمان 2021 من خلال المحاور التي وردت فيها لدعم السياحة .
كما كشف عن منح صاحب السمو حاكم عجمان قطعة أرض في وسط مدينة عجمان لدائرة التنمية السياحية لإنشاء مشروع سياحي كبير ومتنوع الخدمات بغرض جذب مزيد من السياح وتشجيع المستثمرين لرفد القطاع السياحي بمشاريع متميزة تلبي حاجة الإمارة في مسيرة التنمية السياحية .
وفيما يلي نص الحوار:

العمل جار حاليا لإنشاء مطار المنامة الدولي لإنجازه في أسرع وقت

بداية حدثنا عن اهم وأبرز المشاريع المستقبلية للإمارة الجاري العمل على تنفيذها؟
– هناك عدد من المشاريع المستقبلية والحيوية والضرورية التي نعمل على تنفيذها والتي سوف تنهض بالإمارة في كافة المناحي ومن ابرز هذه المشاريع:
بالنسبة لمشروع الصرف الصحي استطعنا بمشاركة شركائنا الأجانب، شركة بيسكس البلجيكية وشركة فيوليا ووتر الفرنسية إنجاز المرحلة الاولى من المشروع التي تغطي نحو 29 كيلومتراً مربعاً من مساحة عجمان، وقد تضمنت تلك المرحلة تشييد محطة حديثة ومتكاملة للمعالجة الثلاثية لمياه الصرف الصحي بجانب 22 محطة ضخ منتشرة عبر شبكة أنابيب بلغ طولها 275 كيلومتراً تخدم حالياً ما يجاوز 127 ألف عقار في الإمارة . ونقوم حالياً بإعداد المخططات النهائية للمرحلة الثانية للمشروع والتي من المأمول أن تتضمن مد شبكة أنابيب جديدة يجاوز طولها 400 كيلومتر تقريباً، ونتوقع ان يبدأ العمل بعد فصل الصيف في مناطق الجرف ومشيرف ومنطقة الجامعات والمدارس .
وتمشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بزيادة عدد المطارات والموانئ في الدولة دعماً لتواصلها مع دول العالم الأخرى، فقد وجهنا خلال الشهرين الماضيين بتكثيف العمل في مشروع مطار عجمان الدولي في المنامة، ويجري العمل حالياً على قدم وساق، من جانب شركائنا الأجانب في المشروع والشركات الاستشارية العالمية التي اخترناها .
من جانب آخر، قمنا باختيار مدير جديد لهيئة الطيران المدني كلفناه وضع خطة طريق متكاملة يتم تنفيذها خلال التسعة أشهر المقبلة بالتنسيق المتواصل مع الهيئة العامة للطيران المدني بالدولة وهيئات الطيران المدني في الإمارات المجاورة، والذين وجدنا منهم جميعاً الكثير من الدعم القوي والتعاون الكبير للمضي قدماً في إنجاز هذا المشروع، ومن المأمول أن تشهد الشهور المقبلة عملاً دؤوبا من كافة المعنيين بهذا المشروع الكبير .
وخلال السنتين الماضيتين قامت شركة اتش بي اتش العالمية، التي تعاقدنا معها لإدارة ميناء عجمان، بإنجاز أعمال كبيرة ومقدرة في تطوير الميناء وفقاً لخطة التطوير المتفق عليها مع تلك الشركة، وتبعاً لذلك ظلت الطاقة الاستيعابية للميناء وحركة العمل فيها تزداد بصورة تصاعدية ومتواترة من شهر لآخر، مما جعلنا نفكر، وبصورة جدية، في إنشاء ميناء جديد في الإمارة .
ومن منطلق حرصه على توفير منشآت التعليم العالي في الإمارة، سمح صاحب السمو حاكم عجمان لعدد من الجامعات الخاصة بمزاولة أعمالها في الإمارة أسوة بما هو حاصل في أكثرية دول العالم الأخرى، التي تعمل فيها الجامعات الخاصة جنباً إلى جنب مع الجامعات الحكومية، لكننا وبعد إجراء تقييم شامل لمنشآت التعليم العالي السبع التي تم الترخيص لها في الإمارة . . رأينا من الأهمية بمكان أن يزداد حرصنا على جودة مخرجات التعليم العالي الذي توفره تلك الجامعات، ولهذا السبب قمنا بإصدار توجيهاتنا خلال السنتين الماضيتين بإلغاء إحدى الجامعات الخاصة وتجفيف جامعة خاصة أخرى خلال ثلاث سنوات تنتهي بنهاية شهر يوليو المقبل مع استمرار الرقابة والمتابعة لجامعتين أخريين .
ولا يعني ذلك غلق الباب نهائياً أمام منشآت التعليم الجامعي الخاصة في الإمارة فما زال الباب مفتوحاً، وبكل ترحاب لإقامة تلك المنشآت في الإمارة ولكننا سنقوم بالترخيص للمنشآت الجامعية الخاصة الجديدة التي تستوفي المتطلبات القانونية .

تنفيذ الاستراتيجية

استراتيجية عجمان 2021 مبنية على قواعد وأسس، ما الاسس التي تم وضعها لتنفيذ الاستراتيجية في المرحلة المقبلة؟ وكيف ستعملون على تنفيذها؟
– تم إطلاق الخطة الاستراتيجية لإمارة عجمان للوصول إلى رؤية عجمان 2021 خلال السنوات السبع القادمة، وتعد خطة تنموية شاملة، بملامحها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتشمل تعزيز الانسجام مع روح الاتحاد وتحقيق السعادة المجتمعية والارتقاء بالعمل الحكومي وترسيخ سياسة التميز المؤسسي واقتراح سياسات ذكية وتشريعات صلبة وتقوية الشراكة مع القطاع الخاص .
وتفصيلا لهذا الحديث فإن استراتيجية حكومة عجمان تتطلع لأن يتم تنفيذ كافة خطط وبرامج وأعمال الحكومة بما ينسجم مع مجموعة من المبادئ التوجيهية العامة، وصولا لتحقيق رؤية عجمان 2021 . وهذه المبادئ التوجيهية العامة تتمثل في: إعلاء التوافق ما بين محاور رؤية عجمان 2021 ورؤية الإمارات 2021 بالانسجام مع استراتيجيات الحكومة الاتحادية والتكامل مع الأجندة الوطنية، دعم القدرات التنافسية للإمارة وترقيتها في مجالات التنمية المستدامة، وبناء اقتصاد أخضر، وتقوية الشراكة مع القطاع الخاص وتعزيز دوره التنموي، التركيز على تحقيق الرفاه الاجتماعي والسعادة المجتمعية والحفاظ على القيم والثوابت الإماراتية الأصيلة، تبني منظومة تشريعات محلية تتسم بالفعالية والكفاءة والموضوعية، وتحديث التشريعات النافذة بما يضمن الملاءمة مع متطلبات واتجاهات المرحلة، زيادة الفعالية في ممارسة الأدوار التنظيمية ووضع السياسات لحكومة عجمان والارتقاء بمستوى خدماتها المقدمة للمتعاملين، انتهاج وترسيخ ثقافة التميز المؤسسي والأخذ بمنهجيات التخطيط الاستراتيجي والمواظبة على تطوير أنظمة الأداء .
لقد عقدنا العزم على مواجهة التحديات بروح عملية وطموحة وتسريع وتيرة العمل، حيث إننا ننتظر الوصول للعام 2021 وهو ما يعد نهاية لما بدأناه الآن وبداية لسنوات ما بعد ذلك . وإن في كل مرحلة من مراحل تطوير الإمارة ومواكبتها للتطور العالمي جملة من المصاعب والتحديات سوف تواجهنا، ونحن قادرون على كسب رهاناتها مع طوفان التحديات والمتغيرات التي تحيط بنا .
وبمشيئة الله سوف تشهد إمارة عجمان في الأعوام المتلاحقة نسقا قويا من الانجازات على الصعد كافة بسواعد أبنائها الأكفاء وبتلاحمهم المعهود وبعطاء طيب من جانب كل فرد يسعى لنيل حياة كريمة .

طموحات

الإمارة في طريقها للوصول إلى العالمية حسب استراتيجية عجمان ،2021 ما طموحاتكم وتمنياتكم لإمارة عجمان؟
– أتمنى لإمارة عجمان في ظل هذه الاستراتيجية أن تقدم أفضل ما لديها في كافة مجالات الحياة، وأن تتيح لها هذه الاستراتيجية استثمار موقعها وواقعها وإمكانياتها وتفجير طاقات مواطنيها .
طموحاتنا بناء إمارة عصرية حديثة تجمع بين الأصالة والمعاصرة في كل جوانب الحياة، ونتطلع لاستشراف المستقبل من خلال تعزيز مكانة الإمارة محليا وإقليميا وعالميا، والتناغم مع رؤية الحكومة الاتحادية في تحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة وضمان جودة حياة عالية للمواطنين وتطوير آلية عمل الحكومة ورفع مستوى الأداء في كافة القطاعات، عن طريق اتباع أفضل الممارسات وبما يؤسس لمرحلة جديدة من العمل الحكومي تواكب التغيرات الاقتصادية العالمية .
نطمح أيضا إلى تنمية الإمارة بشكل متوازن وقابل للاستمرارية، وتكامل القطاعين العام والخاص في مشروعات التنمية والدخول في مشروعات استثمار مشترك بين القطاعين في كافة المجالات الاقتصادية وبالذات في مجال الأعمار العقاري والسياحة في الإمارة .

عقبات

يوجد في كل طريق عقبات ومشكلات يجب تخطيها للوصول إلى الهدف المنشود، ما ابرز المشكلات التي وصلتكم ووجهتموها، وعملتم على حلها؟ وما أبرز القضايا التي ترونها ملحة وتتطلب مزيداً من الدعم على المستويين المحلي والاتحادي؟
– بالطبع لا بد أن تكون هناك العديد من التحديات والمشكلات التي تواجه مسيرة التنمية والتطوير . لكن في ظل التعاون القائم بين المؤسسات الاتحادية والمؤسسات المحلية ومن منطلق الحرص المتبادل بين الجانبين يكون ذلك كفيلا بإزالة أي مشكلة . .
وقد تم التعامل بفاعلية وحل الكثير من المشكلات التي واجهت الإمارة في بداية انطلاقتها . وأقصد هنا ما يتعلق على سبيل المثال بمرافق البنية التحتية المختلفة . من إنشاء جسور جديدة ومشاريع طرق وإنارة للشوارع وخدمات الصرف الصحي والخدمات المصرفية والاتصالات وتطوير المباني الحكومية فضلاً عن السعي لزيادة إنتاج الطاقة الكهربائية والماء في الإمارة لتكفي حاجة الإمارة .
وهناك جهد مشترك بين الهيئات الاتحادية والمحلية وتعاون بين الإمارات وبعضها البعض لتذليل أي عقبات .
ولعل من بين المنجزات الايجابية المحققة التنسيق والتعاون مع المسؤولين في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء لتأمين حاجة الإمارة من الطاقة الكهربائية للكثير من مساكن المواطنين ومنشآتهم الاقتصادية، ونتوقع أن نشهد ثمار هذا التنسيق والتعاون قريباً باستكمال توصيل بقية المباني في إمارة عجمان قريباً بالكهرباء .

البيئة الاقتصادية

كيف تقيّمون إمارة عجمان بالنسبة لإمارات الدولة من ناحية الخدمات والمشاريع والاقتصاد والبيئة والمناحي كافة؟
– إن البيئة الاقتصادية في الدولة بشكل عام هي بيئة مناسبة ومشجعة للاستثمار إذ تعمل جميع الإمارات على توفير العوامل الداعمة والمحفزة على استقطاب رأس المال المحلي والخارجي وتسخيره لخدمة التنمية الاقتصادية للإمارة المعنية وبالتالي لعموم الدولة ومواطنيها .
وتتميز إمارة عجمان بعوامل عدة تجعلها محطة مهمة للنشاط الاقتصادي لعل منها:
الموقع الاستراتيجي للإمارة، حيث تتوسط إمارات الدولة وبإمكانها الاستفادة من أسواق تلك الإمارات، كما أنها لا تبعد أكثر من سبعة عشر كيلومتراً عن دبي .
تتميز الإمارة بتنوع نشاطها الاقتصادي فهي منطقة سياحية مهمة، فيها الفنادق السياحية المتميزة والمطاعم الراقية والأنشطة الترفيهية والنوادي الرياضية، وفيها متحف للتراث من أهم المتاحف بالدولة . ويزدهر فيها سوق العقار، فقد نما بسرعة هائلة منذ عام 2005 وهي في الوقت نفسه منطقة صناعية متميزة، وتحتل المرتبة الثالثة بين الإمارات في عدد الوحدات الصناعية، والتي زادت على ثلاثين ألف وحدة صناعية، وهي تنتج الأثاث والمعدات والأدوات ومنتجات غذائية، وبخاصة صناعة الأسماك، وغيرها . كما تعد إمارة عجمان الأولى بين الإمارات في عدد وحدات صناعة المنسوجات .
وفي المجال التجاري فهي سوق للجملة والمفرق، وفيها أسواق متنوعة بأحجامها وتخصصاتها .
وفي الإمارة منطقة حرة توفر فرصا تجارية وصناعية واسعة، مما جعل الإمارة واحدة من أهم مراكز إعادة التصدير . كما ساهمت المنطقة الحرة في توسيع الإنتاج الصناعي .
وفي المجال الصحي والطبي وبناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بالاهتمام بالرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين، فقد توسعت تلك الخدمات وشمل التوسيع زيادة عدد الأسرة في مستشفى خليفة في عجمان، وأضيفت عليه مستشفى متخصص في الولادة وعيادة لمرضى السكري، اضافة لمستشفى الخليج الطبي وعيادة عجمان الصحية، وهناك مشروعان لبناء مستشفيات متخصصة ومتطورة .
إن هذا التوسع بالخدمات الطبية تجاوز الاكتفاء الذاتي للإمارة وتعداه لتقديم الخدمة لأبناء الإمارات الأخرى ومنطقة الخليج .
وفي مجال الأنشطة التعليمية، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو حاكم عجمان بضرورة الاهتمام بالنوع قبل الكم، ومتابعة سموه الشخصية لهذا القطاع فقد شهد نمواً سريعاً في عدد الوحدات التعليمية في مستوياتها المختلفة، حيث زاد عدد المدارس عن 60 مدرسة حكومية وخاصة وزاد عدد الفصول بها على 1800 فصل دراسي، كما تطور مستوى الدارسين في تلك المدارس وتطور أداؤهم . وشهدت مؤسسات التعليم العالي نمواً بالكم والنوع .

جذب الاستثمارات

كيف تعمل حكومة عجمان على جذب الاستثمارات؟ وماذا عن فرص الاستثمار السياحي بالإمارة؟
– إن القوانين والإجراءات والتسهيلات التي توفرها إمارة عجمان للمستثمرين المحليين والأجانب جعلت منها بيئة استثمارية مميزة، ففي عجمان تمنح الأراضي للمستثمرين الذين يرغبون في تطوير مشاريع سكنية أو تجارية أو صناعية وتعفي المشاريع من الضرائب وتوفر لهم الخدمات اللازمة لعملهم من ماء وكهرباء ووسائل اتصال وسكن للعاملين وغيرها .
ومن بعد كل هذه المحفزات تأتي عملية الترويج لفرص الاستثمار في إمارة عجمان، وهو الهدف الاستراتيجي الأكبر الذي نسعى من خلاله إلى بلوغ القمة، فالترويج والإعلان المستمران عن المزايا والخدمات المقدمة للمستثمرين في قنواتنا الاستثمارية بالإمارة أمر يومي يعمل عليه كل موظفي حكومة عجمان لاسيما الإدارات والأجهزة الاستثمارية المعنية، بغية لفت الأنظار وجذب رؤوس الأموال، فضلاً عن آليات التسويق المستمرة داخل البلاد وخارجها، وعلى الرغم من الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها المنطقة والعالم، من انخفاض معدلات النمو، نجد أنّ الإمارة حققت إنجازات وإيرادات ملحوظة سواء في الجوانب الصناعية او في مجال جذب الشركات او الاستثمار العقاري والسياحي، وذلك لأنها عكفت في الفترة الأخيرة، على عدد من الخطط الاستراتيجية المدروسة، بغية الوصول إلى هذه الأهداف غير المتوقعة، واعتمدنا بشكل كبير على أهمية التوسع والانتشار المدروسَيْن، ممّا أسهم في زيادة الأرباح، ورفع معدلات النمو في عدد من المجالات الاستثمارية .
إن ما تضطلع به الاستراتيجية الجديدة لحكومة عجمان له دور كبير في ترويج وتسويق الإمارة موطناً جاذباً للاستثمارات وحاضناً للتميز ومحفزاً للمشاريع الريادية، فالتفاصيل مبشرة بمستقبل واعد لما تتميز به الاستراتيجية من نظرة عميقة متنورة بعيدة المدى فتحت آفاقاً غير مسبوقة لإمارة عجمان، تمكنها من رفد الاقتصاد الوطني بالرؤى والمشروعات الرائدة التي ستدفع بعجلة التنمية في البلاد إلى المزيد من التقدم .
وعن فرص الاستثمار السياحي في الإمارة نؤكد ان عجمان تسعى لأن تكون نقطة للجذب السياحي كون السياحة رافدا حيوياً مهماً في تطوير الناتج المحلي للإمارة . وإن حكومة عجمان تضع كامل ثقلها من اهتمام ورعاية ودعم لتطوير قطاع السياحة، وقد تعزز هذا التوجه عبر استراتيجية عجمان ،2021 فهناك محاور عدة وردت فيها تدعم توجهنا السياحي، وعلى سبيل المثال وليس الحصر، نصت الاستراتيجية على الاقتصاد الأخضر وعلى التراث والبيئة والتنمية الشاملة وتقوية الشراكة مع القطاع الخاص والسعادة المجتمعية، كل هذه المشاريع والأهداف تسهم فيها السياحة وتستفيد منها السياحة أيضاً . وستكون منطلقاتنا منسجمة مع استراتيجية حكومة عجمان ومع رؤية دولة الإمارات إزاء القطاع السياحي .
وقد منح صاحب السمو حاكم عجمان قطعة أرض في وسط مدينة عجمان لدائرة التنمية السياحية لإنشاء مشروع سياحي كبير ومتنوع الخدمات، بغرض جذب مزيد من السياح وتشجيع المستثمرين لرفد القطاع السياحي بمشاريع متميزة تلبي حاجة الإمارة في مسيرة التنمية السياحية .
وبعد افتتاح فندق عجمان سراي، بلغ عدد المنشآت الفندقية في الإمارة 32 منشأة، منها 13 فندقا و19 منشأة شقق فندقية، ما زاد عدد الغرف الفندقية في الإمارة إلى 2956 غرفة، فيما زادت نسبة الإشغال الفندقي 20 في المئة خلال الربع الأول من 2014 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي . ويتم التخطيط لإطلاق أربعة مشاريع فندقية جديدة في غضون عام ونصف العام .

الكفاءة والجودة

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي أن الإمارة تحرص أشد الحرص على تقديم أفضل الخدمات المتميزة للمتعاملين في كافة القطاعات والدوائر الحكومية، وتسعى بشكل دائم إلى تطويرها بما يحقق الراحة والرفاهية للمتعاملين، حيث عمدت إلى تحويل قسم كبير من خدماتها إلى خدمات إلكترونية في ظل مشروع الحكومة الذكية مستفيدة من تجارب الإمارات الاخرى في الدولة ومن تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال . وقد وجهنا كافة دوائر حكومة عجمان بتطوير خدماتها للوصول إلى الحكومة الذكية، وقد خطت بعض الدوائر في فترة قصيرة خطوات ايجابية في استحداث وتقديم أكبر عدد من الخدمات الذكية،، وهو مؤشر جيد للوصول إلى تقديم الخدمات الذكية التي تخدم المجتمع في أي وقت وفي أي مكان .

أفضل المواصفات

قال سمو الشيخ عمار بن حميد أن الإمارة تسعى إلى تنفيذ مشاريعها وفق أفضل المواصفات العالمية بما يحقق الاستدامة والنمو لخدماتها وبنيتها التحتية، وبما يخدم متطلبات الحفاظ على البيئة، حيث تعمل الإمارة على استضافة المؤتمرات التي تقدم أفضل التقنيات المتبعة في الحفاظ على البيئة للاستفادة من هذه التقنيات وتطبيقها في الإمارة كما هو الحال في (المباني الخضراء معالجة النفايات بالطرق الحديثة معالجة المياه الملوثة تطبيق اشتراطات خاصة على المصانع الموجودة في الإمارة لتقليل التلوث . . .) .
كما نعمل على تعزيز قدرات الموظفين في القطاعين العام والخاص، ويتم ذلك عبر تدريب داخلي وخارجي لتطوير وتنمية مقدراتهم؛ وزيادة كفاءتهم البشرية؛ وتهيئة بيئة عمل ملائمة تحفز على الإنتاج والإبداع . ونعمل على إعداد وتأهيل قيادات إدارية مواطنة واعية بمتطلبات العصر الراهن، وقبل كل ذلك استحداث أنظمة وقوانين وهياكل فعّالة ومرنة في الدوائر المحلية بالإمارة .

ميزانيات

قال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي أنه تم تخصيص 40% من ميزانية حكومة عجمان للعام 2014 للمشاريع التنموية والاقتصادية والاجتماعية بالإمارة وهذه النسبة في ازدياد مضطرد عاما بعد آخر مواكبة للازدياد السكاني الذي تشهده الإمارة والتوسع العمراني والنهضة التي تشهدها عجمان في كافة المجالات . وتوجه هذه النسبة في تنفيذ مشاريع البنية التحتية من طرق وجسور وكذلك تطوير وتحديث شبكة الطرق والجسور القائمة والمواصلات والمصارف الطبيعية للمياه ومشروع الصرف الصحي، ودعم السياحة في الإمارة والتوسع في أنشطة المنطقة الحرة وتحديث بيئة الدوائر المحلية .

مشاريع جديدة

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي ان هناك مجموعة من المشاريع المستقبلية المهمة في مجال الطرق سيتم تنفيذها خلال العام الحالي التي من أهمها، تطوير طريق عجمان الدائري في منطقة الصناعية بهدف تحقيق وصول سهل ومريح من وإلى شارع الشيخ محمد بن زايد عبر المنطقة الصناعية حيث سيتم تنفيذ المرحلة الأولى من هذا المشروع خلال العام الحالي . وتشمل العملية توسعة الشارع ليصبح باتجاهين تفصل بينهما جزيرة وسطية مع تنظيم المداخل والمخارج إلى منطقة الصناعية . وكذلك تطوير الطرق في منطقة النعيمية حيث سيتم تطوير ثلاثة طرق رئيسية في منطقة النعيمية (شارع الكويت – شارع الكلية – عجمان الدائري في منطقة النعيمية) وسيتم في هذا العام تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع بتطوير شارع الكويت . إضافة إلى إنشاء طرق في منطقة مصفوت: سيتم إنشاء مجموعة من الطرق الداخلية في منطقة مصفوت لتحقيق وصول سهل ومريح للسكان إلى بيوتهم . كما سيتم إنشاء جسر مشاة على شارع الشيخ خليفة بن زايد قرب مسجد الشعالي لتحقيق عبور آمن للمشاة بين طرفي الطريق .

“المبادرات” تعبر عن إحساس صادق بالمواطنين

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي ان مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، ما هي الا تعبير عن الإحساس العالي والصادق للقيادة الحكيمة تجاه الوطن والمواطنين، وهذه المكرمات ما هي الا امتداد طبيعي لنهج القيادة في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي ارساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ويسير على ذات النهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله .
مكرمات صاحب السمو رئيس الدولة في كل مناحي الحياة لبت احتياجات الحاضر والمستقبل في عملية تنموية متميزة تتعلق بحياة الإنسان واحتياجاته البيئية والاقتصادية؛ في منظومة حياتية متكاملة بصورة وضعت دولة الإمارات العربية المتحدة في الصفوف الأولى مع أرقى دول العالم التي جعلت التنمية المستدامة في أولويات سياستها .
وقد شملت مبادرة سموه على مستوى الدولة تطوير المناطق النامية والبنية التحتية بما فيها من طرق ومدارس ومساكن ومستشفيات ومراكز للرعاية الصحية ومحطات للكهرباء والمياه . ومنح الأراضي السكنية والفلل، وكذلك تطوير وتحديث شبكة الطرق والجسور، وإنشاء وتطوير وصيانة السدود .
وامتدت تلك المكارم إلى تجنيس أبناء المواطنات المتزوجات من أجانب من المستحقين الحصول على جنسية الدولة .
كما تضمنت المبادرات تسوية قروض المواطنين المتعثرين عبر صندوق تسوية المديونيات الذي أنشئ بقرار من سموه .
وإمارة عجمان مثل شقيقاتها في الدولة حظيت بنصيب وافر من هذه المكرمات وانعكس ذلك في النهوض بالبنى التحتية والقطاعات الملحّة كالصحة والتعليم، وتقوية شبكات أساسية كالطرق والمواصلات والكهرباء وتطوير المصارف الطبيعية للمياه ، وتطوير منظومة الاتصالات .نذكر هنا على سبيل المثال وليس الحصر مبادرة تطوير تقاطع شارع الشيخ خليفة مع شارع الاتحاد بقيمة 225 مليون درهم بإنشاء مجموعة من الجسور والأنفاق لتحقيق حركة مرورية انسيابية للمركبات في جميع الاتجاهات وعبور آمن وسليم للمشاة .
مبادرة إنشاء شبكة طرق داخلية جديدة في منطقة الرقايب والحميدية وذلك لتأمين وصول سهل ومريح للسكان إلى بيوتهم .
مبادرة توسعة شارع الشيخ زايد ووصله مع شارع الشيخ محمد بن راشد (شارع الزوراء سابقاً) حيث سيتم توسعة شارع الشيخ زايد ليصبح الشارع بثلاثة مسارات لكل اتجاه لتحقيق حركة مرورية انسيابية من وإلى شارع الشيخ محمد بن زايد، وإضافة شارع جديد لربط شارع الشيخ محمد بن راشد بشارع الشيخ زايد، ليساهم في إيجاد حرية أكبر للتنقل بين مناطق الرقايب والمنتزي والمناطق الأخرى داخل وخارج الإمارة .

Related posts

Leave a Comment