67 دولة تؤيد مبادرة الإمارات بشأن حق الفتاة في التعليم

1736133659

موقع الطويين : البيان

طرحت دولة الإمارات مبادرة على مجلس حقوق الإنسان الذي يعقد حاليا دورته السادسة والعشرين في جنيف بشأن إعمال حق كل فتاة في الحصول على التعليم بشكل متساو.

وقدم بيان الإمارات الذي انضم إليه 67 دولة من مختلف المجموعات الإقليمية عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة في جنيف الذي أكد في مستهله حق كل فتاة في الحصول على التعليم على قدم المساواة ودون تمييز من أي نوع .. معتبراً أن توفير التعليم الجيد بجميع مستوياته للجميع شرط أساسي لتحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة فضلا عن التنمية البشرية وتحقيق الأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا بما فيها الأهداف الإنمائية للألفية والإشراك الكامل للنساء والرجال على حد سواء لاسيما الشباب.

وفي هذا الصدد عبر نيابة عن رعاة البيان عن بالغ القلق إزاء الاعتداءات على الفتيات بسبب حضورهن المدرسة أو رغبتهن في الحضور .. ودان بشدة مثل هذه الاعتداءات وعلى وجه الخصوص الاعتداء على مالالا يوسف زاي في عام 2012 في باكستان.

كما دان البيان الاعتداءات الممنهجة التي يشنها طالبان على مدارس البنات في أفغانستان وكذلك الاعتداءات على المدارس واختطاف أكثر من 200 تلميذة من قبل مجموعة بوكوحرام في 14 أبريل و 6 مايو من هذا العام في نيجيريا .. مشدداً في هذا الصدد على أنه لا يمكن أبدا تبرير مثل هذه الأفعال لأي سبب من الأسباب.

وفي هذا السياق حث البيان جميع الدول على ضمان عدم إفلات مرتكبي هذه الجرائم البغيضة من العقاب .. داعياً في الوقت ذاته إلى الإفراج الفوري عن جميع الفتيات المختطفات وعودتهن بأمان وتوفير الحماية للأطفال والرعاية وإعادة التأهيل والعدالة بما في ذلك سبل انتصاف فعالة لجميع ضحايا هذه الأفعال وضمان بيئة تسمح للفتيات بالذهاب إلى المدرسة والعودة منها بكل أمان.

وأشار السفير في البيان إلى أنه في إعلان الأمم المتحدة بشأن الألفية تقرر ضمان أن يتمكن الأطفال في كل مكان الفتيان والفتيات على السواء من إتمام دورة كاملة من التعليم مع ضمان تكافؤ الفرص للوصول إلى جميع مستويات التعليم بحلول عام 2015 ..

وقال في هذا السياق «نحن نشعر بالقلق لأنه على الرغم من التقدم المحرز في السنوات الأخيرة لاتزال الفتيات يعانين من الحرمان الشديد والإقصاء في نظم التعليم في جميع مراحل حياتهن وأنه في عام 2011 كان يقدر عدد الفتيات اللاتي لم يلتحقن بالمدارس بـ31 مليون فتاة بالمدارس الابتدائية و 34 مليون فتاة ممن هن في سن المدرسة الثانوية وحققت 60 في المئة فقط من البلدان التكافؤ بين الجنسين – نسبة متساوية من التحاق الفتيان والفتيات – في المرحلة الابتدائية و 39 في المئة في المرحلة الثانوية».

وأكد البيان أن إعمال حق كل فتاة في التعليم بشكل متساو هو حق ضروري من حقوق الإنسان وقوة دافعة مهمة لتعزيز التنمية البشرية لذا فإن دولة الإمارات تحث جميع الدول على تعزيز جهودها الرامية إلى تلبية الالتزامات القائمة المتعلقة بحق الفتيات في الحصول على التعليم بشكل متساو ولاسيما اتخاذ التدابير اللازمة لضمان أن تكمل كل فتاة دورة كاملة من التعليم الابتدائي ذي نوعية جيدة وأن يتاح لهن فرص متساوية للالتحاق بجميع مستويات التعليم من خلال إزالة الفوارق بين الجنسين .. كما دعا البيان جميع الدول إلى القضاء على التمييز ضد الفتيات في مجال التعليم.

 تأييد واسع

 

أكد السفير عبيد سالم الزعابي أن المبادرة التي حظيت بتأييد 67 دولة في مجلس حقوق الإنسان من مختلف المناطق الإقليمية لم تأت من فراغ، حيث تعتبر الإمارات حق الفتيات في التعليم أحد أهم أولوياتها في جهودها لتعزيز حقوق الإنسان وتمكين المرأة داخل الدولة وفي مختلف أرجاء العالم.

كما اكد أن المرأة الإماراتية تشارك بفعالية في شتى مجالات الحياة المدنية والاقتصادية والسياسية في دولة الإمارات، منها القضاء والشرطة والجيش والسلك الدبلوماسي والقطاع الخاص، وتحتل المرأة 66 في المئة من الوظائف الحكومية وتمثل 70 في المئة من خريجي الجامعات وهو أعلى معدل في العالم..

Related posts

Leave a Comment