ميناء الفجيرة يعزز التجارة الخارجية للدولة

1676472932

شرع ميناء الفجيرة بعملية تطوير حثيثة لتعزيز منشآته وزيادة نطاق عملياته وذلك لتلبية الطلب المتزايد للتجارة الدولية، وتعزيز التجارة الخارجية للدولة. حيث تتضمن الخدمات التي يقدمها ميناء الفجيرة حالياً شحن البضائع العامة، وشحن البضائع السائبة، بما في ذلك تصدير الحصى والرمال، وشحن المواد السائلة مثل الوقود، والنفط، وغيرها، وخدمات تزويد السفن بالوقود، ومنشآت الميناء ومرافقه، وخدمات الحاويات، وغيرها من خدمات الموانئ.

ويقع ميناء الفجيرة، الذي بدأ عملياته في العام 1983، على مفترق طرق خطوط الشحن الرئيسية بين الشرق والغرب، ويُعتبر ثاني أكبر ميناء لوقود السفن في العالم، حيث استقبل مرسى السفن في الميناء 13.493 سفينة في العام 2013. وساهم هذا الموقع في نمو حجم التجارة الخارجية لدولة الإمارات عبر ميناء الفجيرة بنسبة 40% خلال الاثنى عشر عاماً الماضية.

خطط

وتعززت مسيرة النمو في ميناء الفجيرة في العام 2008، مع الإعلان عن اعتماد خطط تعزيز البنى التحتية بعد الحصول على قرض مشترك بقيمة 245 مليون دولار من بنك الفجيرة الوطني وبنك دبي التجاري، ليبلغ حجم حركة التجارة عبر ميناء الفجيرة بعد ذلك نحو 13 مليار درهم، فيما شهدت غرفة تجارة وصناعة الفجيرة ارتفاعاً بنسبة 5% في عدد الرخص الجديدة والمجددة خلال العام 2012.

أنابيب

وفي هذا الإطار، خصصت حكومة الإمارات ثلاثة مليارات دولار لإنشاء خط أنابيب بطول 240 ميلاً من أبوظبي إلى الفجيرة، بقدرة استيعابية تصل إلى 1.5 مليون برميل يومياً، لنقل نحو 70% من صادرات النفط الخام من أبوظبي عبر ميناء الفجيرة..

وسيؤدي خط الأنابيب الجديد إلى تقليص الاعتماد على موانئ الخليج العربي في نقل النفط، وخفض ازدحام سفن الشحن عبر مضيق هرمز، وتخفيض تكاليف التأمين، وتقليص مدة الرحلة البحرية لنقل النفط، وذلك بتوفير ثلاثة أيام من زمن الإبحار.

كما خصصت الحكومة أربعة مليارات دولار أخرى لبناء مصفاة للنفط داخل حرم الميناء. وبادرت شركات النفط والغاز الكبرى والشركات التجارية إلى اتخاذ خطوات طموحة لاستئجار مساحات لتخزين الوقود في ميناء الفجيرة..

حيث قامت أرامكو السعودية باستئجار مساحة لتخزين مليون برميل من البنزين. ومن المتوقع زيادة القدرة الاستيعابية لميناء الفجيرة بنهاية العام 2014 إلى نحو 10.5 ملايين طن، مقارنة مع 4.8 ملايين طن في العام 2012. وتُعتبر السعودية أكبر مستثمر في مساحات تخزين النفط خارج الإمارات، وبنسبة تصل إلى 19% من إجمالي الإنفاق.

سفن

ويمكن لمرسى السفن في ميناء الفجيرة حالياً استقبال 100 سفينة في أي وقت عبر الرصيف الرئيسي الذي يمتد على مساحة 1.4 كيلومتر. كما يوجد بالميناء رافعتان لنقل المواد السائبة من رمال وحصى البناء تعمل بكامل طاقتها الاستيعابية ولديها القدرة على نقل 6000 طن من المواد بالساعة. واستجابة لزيادة حجم التجارة في ميناء الفجيرة، وقامت الكثير من الشركات بزيادة المساحات المستأجرة للبراميل، مع سعيها لزيادة حجم المنتجات المكررة في عمليات البيع والشراء. (موقع الطويين : البيان)

Related posts

Leave a Comment