بتوجيهات الشرقي ومتابعة محمد بن حمد إنشاء طرق داخلية في الفجيرة بطول 20 كيلو متراً

باشرت دائرة الأشغال العامة والزراعة بحكومة الفجيرة بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ومتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الإمارة، تنفيذ مشروع شبكة طرق داخلية في مناطق الطويين الجريف السيجي والطيبة بطول يقارب 20 كم، تلبية لاحتياجات هذه البلدات وأهلها الذين عبروا عن حاجة مناطقهم لطرق جديدة داخل الشعبيات عبر ملف «أعماق الوطن» الذي نشرته «الخليج».
قال سالم محمد علي المكسح مدير دائرة الأشغال العامة والزراعة بحكومة الفجيرة، إن مشروع شبكة الطرق الجديدة يأتي تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة الداعية إلى استكمال مشاريع البنية التحتية بالإمارة، مؤكداً أن الشوارع الجديدة تشكل إضافة نوعية لشبكة الطرق الحديثة التي تم تنفيذها بمدن ومناطق إمارة الفجيرة المختلفة في الفترة الماضية.
أوضح المكسح، أن إدارته وبالتعاون مع مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية بدأت على الأرض تنفيذ مشروع الطرق الداخلية في مناطق الجريف والطويين والسيجي والطيبة كمرحلة أولى من مشروع متكامل سيتم تنفيذه بعد رصد دقيق لاحتياجات مناطق الإمارة المختلفة من الطرق، مشيراً إلى أن إدارته نجحت ضمن استحقاقات المرحلة الأولى في إنحاز 90% من الطرق الداخلية في منطقة الجريف بطول 5 كيلومترات، فيما ما زال العمل جارياً في الأعمال الإنشائية للطرق في منطقة الطويين بطول 4 كيلومترات، بينما تجري التحضيرات الهندسية حالياً للبدء في إنحاز شوارع في بلدتي الطيبة بطول 5 كيلومترات، والسيجي بطول6 كيلومترات تقريباً.
ولفت المكسح إلى أن إدارته أعدت دراسة متكاملة لواقع حال المناطق، قضت بأهمية إنشاء طرق في عدد كبير منها، على أن يتم تنفيذها على مراحل تلبية لاحتياجات أهالي المناطق بتوفير شبكة طرق داخلية حديثة تكف عنهم شرور الشوارع الترابية وما ينتج عنها من آثار تضر بصحة الأهالي من حيث إثارتها للغبار وتسببها في تهالك مركبات المستخدمين، واختصارها للوقت والجهد، فضلاً عن مساهمتها في إضفاء طابع حضاري بالمناطق.
أشاد عدد من المواطنين بمناطق الطويين والسيجي والطيبة بمنجز حكومة الفجيرة وحرصها على تنفيذ شبكة طرق بالمناطق ورفعوا أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الفجيرة، والمتابعة المستمرة لسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الإمارة، بعد أن وجه صاحب السمو بتنفيذ شبكة الطرق بمدن ومناطق الإمارة المختلفة.
كما أشادوا بدور صحيفة «الخليج» في عكس هموم المواطنين وعرض شكواهم واحتياجاتهم للقيادة الرشيدة، بعد أن استعرضت تفصيلاً عبر ملفها «أعماق الوطن» المنشور في وقت سابق عن احتياجات المناطق الفعلية.
ثمّن علي بن داود من أهالي منطقة الطيبة مكرمة صاحب السمو حاكم الفجيرة، مشيداً بمتابعة سمو ولي عهد الفجيرة لشؤون المناطق واهتمامه بتطويره، مشيراً إلى أن صاحب السمو حاكم الإمارة في آخر زيارة له لمنطقة الطيبة أمر بإنشاء طرق داخلية وملعب لكرة القدم وحديقة وإنارة الطريق الرابط بين مسافي والطيبة، والحمد لله تم إنجاز مشروع الحديقة والملعب وافتتاحهما إلى جانب إنحاز إنارة الطريق الخارجي، فيما شرعت دائرة الأشغال العامة حالياً في تنفيذ الطرق الداخلية بمنطقة الطيبة.
وقال، بكل امتنان نشكر صحيفة «الخليج» على جهدها في توصيل احتياجات المواطنين بالمناطق المختلفة إلى المسؤولين واستعراض المنجزات التي تحققت في مسيرة التنمية التي تنتظم بها دولتنا.
ولفت إلى أن شبكة الطرق الداخلية حال إنجازها ستكف عن أهالي المناطق شرور الغبار المتطاير، وستختفي دون رجعة مشاكل حافلات المدارس وصعوبة سيرها عند هطول الأمطار، الأمر الذي يؤكد أن توجيهات صاحب السمو حاكم الإمارة قرار حكيم ومكرمة سخية تهدف إلى توفير الحياة الحرة الكريمة للمواطنين بالإمارة.
من جهته أشاد مصبح سعيد الحمادي من أهالي منطقة السيجي بمكرمة صاحب السمو حاكم الفجيرة، مثمّناً دور صحيفة «الخليج» في توصيل صوت المواطن إلى القيادة الرشيدة، التي بدورها لم تتوانَ في تلبية أشواقه وتحقيق تطلعاته.
وقال، إن شبكة الطرق الداخلية ستحقق الراحة للأهالي، وتسهل الحركة داخل الشعبيات، وتضع حداً لمشكلة الغبار الذي تثيره حركة المركبات المسبب للأمراض، وتحافظ على مركبات المستخدمين من التهالك بفعل الشوارع الحافلة بالحفر.
من جهته رفع حميد بن قدور اليماحي من أهالي منطقة الجريف أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو حاكم الفجيرة وإلى سمو ولي عهده، مشيداً بالجهود المبذولة من قبل حكومة الفجيرة وحرصها على تنمية المناطق والارتقاء بالبنية التحتية بإمارة الفجيرة، بما يوفر كافة سبل العيش الرغيد للمواطنين.
وأكد أن مشروع الطرق الجديدة في المناطق سيسهم في نقلها إلى المدنية، ويوفر كافة أسباب الراحة والرفاهية للأهالي، وسيسهل الحركة التي تعانيها عدد من المناطق، خاصة في موسم الأمطار. (موقع الطويين : الخليج).

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*