«ماجد الفطيم العقارية» ترسي عقد إنشاء «مول مصر» بقيمة 1٫5 مليار درهم

موقع الطويين : الاتحاد

أرست “ماجد الفطيم العقارية” أمس عقد إنشاء “مول مصر” بقيمة 1٫5 مليار درهم (400 مليون دولار) إلى تحالف بالمناصفة بين شركتي “أوراسكوم للإنشاء” ومجموعة “بيسكس”، والذي سيقوم بتشييد المشروع مقابل مبلغ مقطوع ثابت، بحسب بيان صحفي للشركة أمس.

 

وسيتم بناء مركز التسوق على قطعة أرض مساحتها 399٫4 ألف متر مربع، على شارع الواحات في مدينة السادس من أكتوبر على مشارف مدينة القاهرة.

 

وتبلغ مساحة “مول مصر” الإجمالية القابلة للتأجير 162٫5 ألف متر مربع، حيث يحتضن حوالي 380 محلاً تجارياً، بالإضافة إلى متجر كارفور من فئة هايبرماركت، ومنتجع ثلجي داخلي للتزلج، و17 شاشة سينما ومرفق ترفيهي. ويمثل المشروع استثماراً بقيمة 4٫9 مليار جنيه مصري (800 مليون دولار).

وتبدأ أعمال الإنشاء بعد الحصول على رخصة البناء النهائية والمتوقع صدورها قبيل نهاية العام الجاري.

ويوفر المشروع حوالي 9 آلاف وظيفة خلال مرحلة التشييد و7 آلاف وظيفة دائمة بعد افتتاحه.

 

وقال بيتر واليكنوسكي، الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم العقارية: “تمتلك ماجد الفطيم العقارية 20 عاماً من الخبرة في تطوير وإدارة مراكز التسوق، عشرة منها في السوق المصري، ولدى مصر أساسيات اقتصاد قوية، مثل التركيبة السكانية المتنامية والتي يغلب عليها عنصر الشباب، ما يجعلها سوقاً مجزية وذات إمكانات عالية للنمو، ونحن ملتزمون بتعزيز نجاحاتنا في مصر ومواصلة استثماراتنا فيها لدعم نموها الاقتصادي على المدى الطويل”.

 

وأضاف: “لفتتنا إمكانات فريق تحالف أوراسكوم للإنشاء وبيسكس، وجودة الأعمال التي قاموا بها في مصر، ونحن نتطلع قدماً إلى إرساء شراكة ناجحة معهم”.

 

ومن جانبه، قال ناصف ساويرس، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لأوراسكوم للإنشاء والصناعة: “يعدّ هذا الاستثمار الأجنبي الأكبر في مصر منذ انتخاب الحكومة الجديدة. ونحن سعداء جداً بالطريقة الفعالة التي تتبعها القيادة الجديدة في استعراض الموافقات التنظيمية اللازمة لهذا المشروع، ونتطلع إلى مواصلة العمل معها. وأضاف “يشكل تطوير مشروع مول مصر حدثاً مهماً في سياق انتعاش الاقتصاد المصري، وهو إشارة واضحة إلى عودة الاستثمار الأجنبي من الشركات الخاصة إلى مصر”. وزاد “لعبت شركة أوراسكوم للإنشاء دوراً محورياً في بناء المشاريع التجارية الضخمة في مصر على مدى العقد الماضي، إذ تبلغ المساحة الإجمالية لمشاريعها المبنية أكثر من مليوني متر مربع، بما في ذلك توسيع مركز “المعادي سيتي سنتر” التابع أيضاً لشركة ماجد الفطيم العقارية”. وقال: يأتي منحنا لعقد إنشاء مشروع مول مصر ليؤكد نجاح هذا التحالف وقدرته على بناء مشاريع تجارية واسعة النطاق، ونحن نتطلع قدماً إلى توطيد علاقتنا الطويلة مع شركة ماجد الفطيم العقارية”.

 

وتبلغ قيمة استثمارات ماجد الفطيم العقارية المباشرة الحالية في مصر حوالي 2٫5 مليار جنيه مصري (410 مليون دولار).

 

وكانت الشركة قد افتتحت مركز “المعادي سيتي سنتر”، أول مركز تسوق لها في مصر، في عام 2002، وهو ويوفر 31٫3 ألف متر مربع من المساحات المتاحة للتأجير ويحتضن 97 محلاً تجارياً.

 

وفي عام 2003، افتتحت “ماجد الفطيم العقارية” مركز “الإسكندرية سيتي سنتر”، والذي يستوعب 211 محلاً تجارياً على أكثر من 61٫74 ألف متر مربع من المساحات المتاحة للتأجير. وبهذه الاستثمارات، وفرت “ماجد الفطيم العقارية” أكثر من 3٫500 فرصة عمل في مصر، وفقاً للبيان.

 

مجموعة الفطيم تخصص 5% من أرباحها لاستقطاب وتدريب الكوادر الوطنية

 

◆ محمود الحضري (دبي) – رصدت مجموعة الفطيم 5% من أرباحها السنوية لتأهيل وتدريب العاملين بها، وتخصص 3% من أجمالي الأرباح لتأهيل المواطنين للانخراط في العمل لدى المجموعة، في إطار خطتها لتعزيز التوطين، بحسب زهير الحاج، مدير عام الموارد البشرية والشؤون الإدارية والتوطين بدول مجلس التعاون الخليجي

 

وقال الحاج، إن نسبة التوطين بلغت 11% بين العاملين في المجموعة والذي يتجاوز عددهم في الإمارات أكثر من 13 ألف موظف، من بين 33 ألف ينتشرون في 11 دولة، مشيراً إلى أن عدد العاملين في مجال تجارة التجزئة بفروع المجموعة بالدولة يصل إلى 5 آلاف موظف.

 

وأطلقت مجموعة الفطيم أمس كلية الفطيم لتجارة التجزئة، لتصبح مركزاً للتعلم والتطوير التنظيمي، تابعا لقسم الموارد البشرية في مجموعة الفطيم، في مبادرة جديدة لتعزيز مفهوم تجارة التجزئة في الدولة، وستوفر الكلية، التي ستتخذ من دبي مقراً، لموظفي المجموعة الفرصة لتعلم تطبيقات عملية عالمية المستوى في تجارة التجزئة، والنشاطات التجارية، والإدارة، والقيادة.

 

وأوضح الحاج في مؤتمر صحفي بدبي أمس، أن المجموعة أقرت استراتيجية للارتقاء بالموارد والكوادر البشرية، مع التركيز على الكوادر المواطنة من خلال تنظيم برامج خاصة، والتعاون مع البرامج والمبادرات الوطنية، وعلى مبادرة “ابشر” في أبوظبي، لاستقطاب الكوادر من مواطني الدولة للانخراط في العمل والخاص، وقطاع التجزئة منه بشكل خاص.

 

ولفت إلى أن كلية الفطيم لتجارة التجزئة تستهدف العاملين في المجموعة، مع التركيز على الكوادر المواطنة، إضافة إلى استهداف شركات أخرى في مرحلة لاحقة، ونعمل على تأهيل وتدريب العاملين في المجموعة، بهدف تعزيز مركز الإمارات الإقليمي والعالمي في تجارة التجزئة والتي تتجاوز قيمتها عشرات المليارات من الدراهم سنوياً.

 

من جانبه، قال بريت برستون، مدير عام مركز الفطيم للتعلم والتطوير “ترتكز الفصول الدراسية بالكلية على مزيج فريد من المهارات في إطار عمل متميز، تم تصميمه بالشراكة مع (كانتار ريتيل)، المجموعة الاستشارية ذات الشهرة العالمية في أفضل التطبيقات العملية في التجزئة”.

 

واضاف “ستضم مناهج كلية الفطيم لتجارة التجزئة، 32 دورة تدريبية تشمل مواضيع عديدة في قطاع البيع بالتجزئة وإدارة الأعمال، 18 منها جديدة على قائمة دورات الفطيم للتعلم والتطوير”.

 

وبين “بريت برستون” ان هدف مجموعة الفطيم استمرار، تعزيز مستويات الأداء من خلال تطوير الكوادر الماهرة، وسيتيح منهاج كلية الفطيم لتجارة التجزئة للموظفين الحاليين والملتحقين الجدد، مواكبة التطور الحاصل في قطاع الأعمال، من أجل دعم فرصهم الوظيفية.

 

وأشار الى أن الكلية ستقوم في البدء، بدعم جميع الموظفين العاملين بمجموعة الفطيم في 11 دولة، كما تتطلع الكلية للترحيب بالأفراد ذوي الطموحات المهنية، من دول مجلس التعاون الخليجي في المستقبل، ذلك أننا نسعى جاهدين لإضفاء الطابع الاحترافي على المهن وقطاع التجزئة.

 

وشارك في المؤتمر الصحفي “ستيف هاميت” رئيس، قسم التجزئة، و”داود بن عزير” مدير إداري أول، قسم الإلكترونيات، الهندسة والتكنولوجيا، و”جون هاركر” مدير المجموعة، الموارد البشرية.

 

الى ذلك، قال “جون هاركر” تعتبر كلية الفطيم لتجارة التجزئة، مفهوماً فريداً من شأنه تزويد الموظفين بالمهارات اللازمة، وإتاحة الفرصة أمامهم للحصول على شهادة رسمية من معهد القيادة والإدارة، أكبر مؤسسة أوروبية تمنح شهادات أكاديمية في القيادة والإدارة. وأشار الى أن المدربين على البرامج ومستشاري التعلم والتطوير في الكلية، يحملون المؤهلات الدولية للتدريب العملي والتقييم، بالإضافة إلى ذلك هم من الممارسين في القطاع التجاري ومجهزين لإكمال شهادة في الاستشارة الإدارية، من معهد القيادة والإدارة في العام 2012.

 

وبين ان جميع المدربين يستخدمون أحدث عمليات محاكاة الأعمال في جميع برامجهم، مع الارتقاء بمعايير ومكانة كلية الفطيم لتجارة التجزئة، بهدف اعتبارها مركزاً للتميز في جميع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وقال جون هاركر “تمثل مجموعة الفطيم عدداً من أشهر الماركات العالمية، وستضمن كلية الفطيم لتجارة التجزئة، أن يطور جميع الموظفين في المجموعة، المهارات الأكثر تقدماً، مما يؤهلهم لكي يكونوا سفراء للماركات التي يمثلونها”.

 

وذكر ستيف هاميت رئيس قسم التجزئة “التزمت مجموعة الفطيم، منذ إنشاء مركز الفطيم للتدريب قبل ما يزيد على 22 عاماً، الاستثمار بكوادرها، لا سيما المواطنين الإماراتيين. ويعد طرح أكاديمية الفطيم للسيارات مؤخراً ، دليلاً آخراً على هذا الالتزام”.

Related posts

Leave a Comment