إطلاق مبادرة اليوم العالمي لسائقي الأجرة

انطلقت أمس الحملة الإعلانية باجتماع تنسيقي لمبادرة اليوم الدولي لسائقي الأجرة في فندق السيجي في إمارة الفجيرة ، وبحضور عدد 50 من المنظمين والمسؤولين من مختلف أنحاء الدولة ، عن تنسيق المبادرة ، حيث تتبنى تنظيم الحدث مجموعة شركات كارس للأجرة والليموزين ، وبإشراف مؤسسة الدرر للتطوير الإداري وتنظيم الأعمال بالفجيرة ، والهدف من المبادرة دمج فئة سائقي الأجرة بشرائح المجتمع الأخرى كالأيتام وذوي الاعاقة والأسر المنتجة ، حيث عرضت د. مريم علي اليماحي في الاجتماع بأن هذه المبادرة تعد الثانية على التوالي بعد نجاح باهر أحدث صداه بإمارة الفجيرة عام 2015 الماضي ، والذي حظي برعاية كريمة من سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد إمارة الفجيرة حفظه الله ، وستنطلق المبادرة في 17 فبراير 2017 ، ويحتضن شعار المبادرة عنوان قلوب تنبض بالمحبة ، ورسالتنا الريادة والتميز في خدمة أفراد المجتمع بكافة شرائحه ومختلف جنسياته(سائقي الأجرة ، ذوي الإعاقة ، الأيتام ، الأسر المنتجة ) ، وتم عرض البرنامج العام للحدث الدولي بتفاصيله ، وشرح خطة سير الحدث ، والذي سيضم أكثر من 50 دولة على مستوى دول العالم ، والذي يستقطب عدد متوقع من الجمهور والمشاركين لأكثر من 10 آلاف مشارك .
ووجه سعادة عبدالله سلطان الصباغ الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات كارس للأجرة ، ورئيس الاتحاد الدولي للمواصلات قطاع المركبات ، رئيس اللجنة المنظمة ، شكره لصاحب السمو الشيخ حمد بن محد الشرقي عضو المجلس الأعلى ، حاكم إمارة الفجيرة ، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي العهد حفظهم الله ، مؤكدا بأن هذا الحدث إنساني بالدرجة الأولى يأتي ليبرز فئة سائقي الأجرة الذين يقدمون الكثير لخدمة المجتمع تسهيلا على الأشخاص من كافة شرائح المجتمع ، وتستحق منا تلك الفئة التقدير وتعزيز دورهم بالمجتمع ودمجهم اجتماعيا ، وسيشارك فرحتهم أكثر من 30 شخصية هامة وبارزة على مستوى دول العالم .
مؤكدة سعادة د . مريم علي اليماحي مدير عام مؤسسة الدرر للتطوير الإداري وتنظيم الأعمال بالفجيرة ، رئيسة لجنة الدعم اللوجستي ، منسق عام الحدث بأن إدماج فئة سائقي الأجرة مع فئات المجتمع وأهمها فئة الأشخاص من ذوي الإعاقة ، والأيتام ، والأسر المنتجة ، يعد جانبا مهما للتأكيد على الدور الفاعل الذي تؤديه فئة سائقي الأجرة للفئات المجتمعية الأخرى ، ونهدف من خلال هذه المبادرة لتجسيد العمل الجماعي ، وابتكار طرق متعددة داعمة لليوم الدولي ، حيث سيتضمن الحدث فعاليات اجتماعية وترفيهية وتثقيفية ، تشارك فيها أكثر من 40 جهة حكومية وغير حكومية وشبه حكومية ، الأمر الذي يستدعي تكاتف الجميع بفرق العمل ،وتعاون مختلف المؤسسات ، حيث تشكل لتنظيم المبادرة عدد 11 لجنة رئيسية و11 فريق لتنظيم خطة العمل بالحدث ، ليعكس صورة مشرفة لإمارة الفجيرة ، والشكر لقياتنا الرشيدة في دعمهم اللامحدود لمثل هذه المبادرات الإنسانية.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*